الأحد، 5 يونيو، 2016




في النهاية بنكبر شايفين ان صوتنا مايستحقش يتسمع،
وافكارنا كلام فاضي، وان محض وجودنا غلطة كبيرة تستحق الاعتذار..


فلو اي حد شايف غير كده، هو اكيد غلطان.. 
او مش عارف، بكره يعرف، ويكتشف نفس اللي اكتشفوه زمان، فسببوا كل هذا الالم


وبعد شوية هايبقى عنده شروط قاسية جدا..
اهمها انه يرفضنا بشكلنا المنعكش ويحطنا في قالب مهذب مقبول!!


الأربعاء، 1 يونيو، 2016

البيت..

أنا بحب القعدة في البيت..
ولو خرجت بحب أروح بدري علشان ألحق شمس العصاري داخلة من الشبابيك وملونة المكان :)
لما كنت صغيرة كنت بحلم بالمستقبل كده، أنا في البيت بالنهار، ماسكة كتاب وبتعلم حاجة جديدة، أو بشتغل حاجة بايدي.. أو بسمع مزيكا.. أو جميع ما سبق!!


كل يوم الصبح، بفرش سريري وأفطر وألف حجابي، أجهز شنطتي، ألبس شراب ثم كوتشي وأقعد على السلم جنب باب الشقة أحارب وحوشي الداخلية وأدور على سبب حقيقي ومقنع يخليني أخرج من البيت!

لما بسأل نفسي دلوقتي أنا عايزة أعمل ايه بلاقي نفس الاجابة دايما، عايزة أتعلم!

أنا بحب اتعلم في البيت.. الهدوم المريحة، اللطف في التعامل، التفاصيل.. بقول لنفسي بعد كل السنين دي لسه البنت الصغيرة اللي مش عايزة غير الأمان والدفا الحميمي قادرة تعيش.. بعد كل اللي حصل وبيحصل!!


أنا بحب البيت وبحلم في يوم يبقى عندي مصدر دخل كافي وماضطرش أروح الشغل!

السؤال اللي بعده متعلق بالفيزيا، هل لو قعدت في البيت هافضل مهتمة بالفيزيا؟
مش متأكدة