الأحد، 5 يونيو، 2016




في النهاية بنكبر شايفين ان صوتنا مايستحقش يتسمع،
وافكارنا كلام فاضي، وان محض وجودنا غلطة كبيرة تستحق الاعتذار..


فلو اي حد شايف غير كده، هو اكيد غلطان.. 
او مش عارف، بكره يعرف، ويكتشف نفس اللي اكتشفوه زمان، فسببوا كل هذا الالم


وبعد شوية هايبقى عنده شروط قاسية جدا..
اهمها انه يرفضنا بشكلنا المنعكش ويحطنا في قالب مهذب مقبول!!


ليست هناك تعليقات: