الجمعة، 13 مايو، 2016

ماذا لو..!

بيقولوا ان راسبويتن كان بيتعاطى كميات قليلة من السم بشكل يومي علشان يحصن نفسه ويحميها لو حد حاول يسمه!
**
بقالي سنين بتمرن على الفقد وبلعب اللعبة دي :)

"ماذا لو"

بسمع مزيكا في الطريق للبيت، بفتكر المفتاح.. قبل ما أمد ايدي أدور على سلسلة المفاتيح في الشنطة بفكر: هاحس بايه لو المفاتيح ضاعت؟
وجع قلب خفيف! 
.
.
أول ساعة في اليوم ببقى ساكتة، أول جملة بقولها بتبقى "تاكسي"؛ احيانا مش بقول وبشاور بس، وأحيانا مش بقول حتى رايحة فين، لإنه نفس السواق اللي بركب معاه أيام كتير.. احيانا أول جملة بقولها بتبقى "الجامعة لو سمحت" لسواق التاكسي من ميدان لبنان!

هاحس بايه لو صوتي بطل يطلع؟
.
.
لما رجعت لحالتي العادية، بقى فيه أوقات كتير عقلي بيلمع، نشوة الأفكار بتجري ورا بعض وبتتربط، المعادلات بتلمع والأرقام كإنها بترقص رقصة مرحة على إيقاع سريع خفي :)

هاحس بايه لو عقلي غطس تاني؟
.
.
أول ما بشوف حمزة وبيحضنني، راسه بتبقى فوق ركبتي تقريبا بنتكعبل نقع احنا الاتنين :D
هاحس بايه لو فقدت الحضن ده
.
.
كل حاجة بعرف أعملها أو حد بحبه وبتعامل معاه
هاحس بايه لو فقدته

وجع قلب صغير ومحتمل.. على فترات متقاربة.. كsurvival mechanism والحقيقة إنه طلع فاشل جدا
دايما فيه شخص قريب جدا جدا في الblindspot وماقدرش أحتمل فقده.. بفقده
.
.
اللعنة

هناك تعليق واحد: