الثلاثاء، 29 سبتمبر 2015

صني

يوم الإتنين المشرف جالنا المكتب، هزقنا إن الشغل لسه ماخلصش :D
 الحق يتقال أنا كنت بتهزق وهو بيضحك لي وقال أقعدوا سوا خلصوا الشغل النهارده.. وهاقابلكم الساعة ستة.. اتقابلنا سبعة ونص.. شربنا شاي واتناقشنا شوية.. ماكانش عاجبه الكلام وقال هايبص ع الحسابات.
وصلت الفندق متأخر، وف نيتي الاعتذار عن عزومة الفتة.
الوقت كان اتأخر وأنا مرهقة وماعنديش طاقة.. وفكرة التواجد في مكان مختلط وأنا بحجابي من الصبح كانت مرهقة لواحدها..
في الريسيبشن سلموني ورقة مع مفتاح أوضتي.. قبل ما اوصل للأسانسير كنت قريتها.. وأفتكرت صني
..
بنت كورية عايشة هنا بقالها خمس سنين بعد الدكتوراة، ساكتة أغلب الوقت.. أنا دلوقتي فاكرة إن أول مرة شفتها كان في الحمام :D
كنت بتوضى ودي حاجة ملفتة جدا للنظر في برد نوفمبر.. 
بعدها اتصادفنا كذا مرة في الممرات بتاعة المعمل.. لكن أبدا ما حصلش إننا نتبادل اكتر من التحيات.. عرفت اسمها يوم الجمعة اللي فات لما وصلت مدرسة الكورال ولاقيتها هناك مستنية الحفلة مع البنت الإيرانية :) حضرنا الحفلة سوا واتمشينا واحنا راجعين وساعتها عرفنا أسامي بعض

صني قالت يومها إن أخر يوم ليها في المعمل يوم الإتنين وإنها هاتعدي عليا ف المكتب تسلم عليا قبل سفرها
..
أنا نسيت طبعا وسط كل الضغط العصبي بتاع الزملا والشغل إنها كانت هاتعدي.. خطرت ف بالي مرة واحدة وقولت لنفسي ممكن تكون جت المكتب فعلا وأنا عند إلهام..

المهم إن الورقة كانت من صني
بتقول إنها اضطرت تخرج من المعمل بشكل مفاجئ، وماعرفتش ترجع.. وإن سارة هاتعدي عليها ف أوضتها وهايعدوا عليا الساعة تسعة مساءا

في الحقيقة أنا ماعرفش أرقام غرفهم :D
..
احنا أصلا مش أصحاب.. احنا تلات بنات معارف مراية حمام واحدة.. 
يعني ابتسامات و Have a nice day 
والسلام ختام

الساعة تسعة وتلات دقايق باب الأوضة خبط.. فتحت لهم ودخلوا.. 

طبعا أنا اصلا مابيجيليش ضيوف، معروفة.. وكشخص إنتروفت أصيل مش هاتحمس قوي للفكرة
وطبعا ماعنديش حاجة تتشرب تتقدم.. :D 
بالصدفة كان فيه إزازة شاي بالخوخ وسأتهم يحبوا الشاي المتلج ولا أعمل شاي أخضر
صني قالت شاي متلج وسارة قالت هاشرب زيها

في الحقيقة أنا ماعنديش غير عدد 2 مج :)
المهم صبينا الشاي ودردشنا.. ثم فكرت ما نفتح الدومينو الجديد :)
وقد كان جبت الترابيزة الصغيرة وافتتحنا الدومينو ودي كانت حاجة لطيفة جدا

قعدنا نلعب.. وأهديت صني الروبيك كيوب بتاعي كتذكار علشان كانت مبسوطة من سهولة حركته

وكان عندها كحة خفيفة ، أفتكرت إن عندي بردقوش من كاترين عملت لها منه مج.. ولما قالت إن ريحته عجبتها.. مليت لها برطمان صغنن كده تاخده معاها كوريا :)

..
الصبح الساعة تسعة وتلت جاتلي مكالمة تليفون من المشرف.. بيسأل مين اللي كتب الكلام الفاضي اللي مايتقريش ده
أثبت برائتي.. قال طيب أنا مش هاعرف اتناقش ف اي حاجة غير لما أقرا تقرير.. اكتبي التقرير بنفسك واديهولي علشان نتكلم
:)
ودي حدوته تانية خالص هابقى أحكي عنها وقت تاني






ليست هناك تعليقات: