الثلاثاء، 23 يونيو 2015

nothing changes

يمكن تكون الوحدة أكتر حاجة بخاف منها!


ماما وحشتني جدا،. أظن علاقتنا كبنت وأمها ماكانتش أحسن حاجة ممكنة، لكني مفتقدة الصحبة، مفتقدة أيامنا الأخيرة، اللي كنت بتعامل معاها فيها كرفيقة سكن..
الصحيان بدري والشاي سوا مثلا، الكلام وقت تحضير الغدا، الفرجة على فيلم في أوضتي.. أو حتى الفهم، الرفق في فتحة الباب وهزة راسها إنها فاهمة إرهاقي ووجعي اللي متكومة بسببه في ركن السرير!


تفاصيل الحياة اليومية مرهقة جدا.. مرهقة بلا داعي في ظني، بفتكر المشهد في أول "Another year" لما بيدور حوار بين البطلة ومريضة:
- On a scale of one to ten...how happy would you say you are, Janet?
- One.
- l think there's room for improvement there, don't you? What is the one thing that would improve your life, apart from sleep?
- A different life.
- Change is frightening, isn't it?
- Nothing changes.


بفتكر المشهد ده كتير جدا كل يوم، في الطريق للجامعة أو للمعادي.. أو في طريق العودة، بفتكره وبردد في راسي nothing changes وبتأكد إني غالبا مكتئبة!

 
دلوقتي أكتر حاجة بتوحشني هي الكلام!!
 الكلام البايت بيتفرفت حروف كتير، بتقع على الأرض وترسم خط سير لأيامي،  محتاجة أتعود منظره على الأرض، وأخترع حواديت ومغامرات بتعيشها الحروف دي  بعد ما بتقع مني..


ليست هناك تعليقات: