الاثنين، 30 مارس، 2015

زينب

كان بيكلمني عن زينب،،

وسألته: إنت لسه مش مصدق موتها ولا مش مصدق الانتحار..
سكت..
كررت السؤال قالي إنه ماكانش يصدق إن البنت دي تنتحر!

سكتت شوية.. وسألته: تتخيل إني أنتحر؟
اتصدم.. وعينه دمعت وقالي لأ
..
رديت بغالب دموعي؛ تبقى مش متخيل كفاية حياتي صعبة قد ايه..

ليست هناك تعليقات: