الجمعة، 20 مارس، 2015

يا منال

عزيزتي منال،

وصلت القاهرة السبت اللي فات، في نفس اليوم حضرت "اللمة الحلوة" واشتريت components للمعمل وطلعت ع الجامعة.. الكلام ده قبل ما أروح البيت أصلا!
تاني يوم نزلت الجامعة، استلمت الشغل،، عملت كل المقابلات والتوضيحات المطلوبة!
نزلت أيام تانية، قابلت أصحاب.. وروحت الجامعة..

لكن: هو أنا رجعت؟
أظن لأ
أنا حاسة إني مارجعتش، أكتر موطن حساس في قلبي، سبته جنب شجرة عجوزة في الغابة، ورجعت من غيره.. مش حاسة ده حلو ومش حاسة ده وحش.. عادي!

شايفة نفسي بتابع كل حاجة وأنا منفصلة عنها، بتفرج على رضوى بتصحى بدري وتنزل الجامعة.. بتركب المواصلات وتسمع مزيكا.. بتضحك وتسلم على الناس.. بس فيه حاجة مش في مكانها!

امبارح سارة سألتني؛ عايزة ترجعي هناك؟
رديت: فين؟

أنا مش عارفة المفروض لو أرجع، أرجع لفين.. الأرض وسعت ولا ضاقت غربة!

وأنا عايزة أروح وأنام.. بس فين مكان المرواح!


وحشتيني
رضوى

ليست هناك تعليقات: