الأحد، 8 مارس 2015

ازهار التيوليب التي ملأت الفراغ


بعد وصول التيوليب لمكتبي بساعتين تقريبا، 
وصلني خبر حادث أتوبيس الأطفال!
..
أنا حلفت إني مش هاخلف ولاد مصريين.. أنا حلفت، والقدر في صفي حتى الأن!
..


..
المشرف سألني بعد الكلام عن الشغل، هاتحتفلي إزاي بيوم المرأة؟
أه والله سألني هاحتفل إزاي.. وأنا سكت بقى، مارضتش أقول إن نفسي أطبخ وإن عندي كومة غسيل.. وإن طموحي لليوم إنه يخلص والحوض فاضي والغسيل متطبق وبشرب شاي ومتنحة في الفراغ!

دي الإجابة اللي كانت على بالي، دي إجابة إدفس وشك في الطبق وماتركزش مع العالم!

فيه إجابات تانية أكيد.. فيها نظرة للوحل اللي غارسين فيه، والدم اللي طرطش على كل حاجة في حياتنا.. مع خلفية من أصوات الانفجارات!!


ليست هناك تعليقات: