الأربعاء، 1 أكتوبر، 2014

فتح

"الواحد لازم يساعد نفسه يا رضوى"!

تقريبا دي أكتر جملة بقولها لنفسي أخر سنة ونص!! بقولها لنفسي كل يوم الصبح؛ وبساعدني!

النهارده يعدي سنتين على اللي اللحظة اللي قررت فيها أساعد نفسي، أفتح كفي وأفلت طرف الحبل اللي موقنة إن طرفة التاني مرخي من سنين..

"ماهو مش معقول يا رضوى تبقى متخيلة إنه ممكن يرجع؟!"

ده السؤال الاستنكاري اللي دايما بسمعه،

والحقيقة لأ.. أنا مش مستنية


أنا خايفة أصدق إني كبيرة وبعرف أتصرف،، مش عارفة أسيب الباب اللي وراه كل الاحتمالات وأمشي. لإنه 

ممكن يتفتح! ودي أكتر حاجة مرعبة بالنسبالي!


مر سنتين على اللحظة اللي فلت طرف الحبل.. وفضلت إيدي مقفولة جامد على الفراغ!


النهارده بخلص قايمة الحاجات اللي كان المفروض يتحطلها نقطة وجملة ختام.

وبفتح كفي قدام عيني!

بفردها جامد..

باتلقي بيها كل اللطف والود والسلام والرحمة اللي بيتنزلوا مع القدر وغامريني من سنين!


بفتح كفي .. وبفردها جامد!

وهاصبر شوية كمان على رعشتها الخفيفة!

ماهو الواحد لازم يساعد نفسه..


اهداء منال.. لما رجعت من السفر المرة اللي فاتت

ليست هناك تعليقات: