الاثنين، 2 يونيو، 2014

مملكتي ليست من هذا العالم!

دلوقتي لما حد بيسألني عليك بقول: "مافيش حاجة،، شوية واهتمامه هايخفت ويرجع لل Steady-state"

دي -تقريبا- أكتر حقيقة بتوجع!
أكتر من الوحدة والخوف وقلق الخروج من مجال رعايتك..
أكتر من تقل القلب والغربة..
..
على مدى يومين أنا بقول "نفس قدر الغربة اللي بحسه في مكاني/البيت في مصر" وماكنتش فاهمة قد ايه جملة زي دي ببساطتها بتلخص كل شيء..
حقيقة إني متغربة في مكاني.. وكل الأرض/الناس سواء..


الوحشة ألتهمت العالم.. في ليلة شتوية أخر الشهر العربي، استغلت الظلام وانشغال الناس بالدفا وغرقت كل شيء وهما نايمين!


هناك 4 تعليقات:

مها يقول...

سعيدة انك وجدت عالمك.

manal kamal يقول...

الله الودود..

Radwa يقول...

مها:
إنت فهمت كده؟!
ماكنتش أتخيل أبدًا تعليق زي ده الحقيقة
ــــ

منال:
ونعم بالله

مها ! يقول...

انا كمان ماكنتش اتخيل انك تردي .

يتضح انك لم تجدي عالمك . و أن انطباعي -على خلفية من التدوينات اﻷخيرة- ليس صحيحا .
و بما أنك مهتمة فإليك كيف قرأت هذه التدوينة


ﻣﻤﻠﻜﺘﻲ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ!
ﺩﻟﻮﻗﺘﻲ ﻟﻤﺎ ﺣﺪ ﺑﻴﺴﺄﻟﻨﻲ ﻋﻠﻴﻚ
ﺑﻘﻮﻝ : "ﻣﺎﻓﻴﺶ ﺣﺎﺟﺔ،، ﺷﻮﻳﺔ
ﻭﺍﻫﺘﻤﺎﻣﻪ ﻫﺎﻳﺨﻔﺖ ﻭﻳﺮﺟﻊ ﻟﻞ
Steady-state "

(right now he is caring which feels warm & safe , steady state may be the wise state which may be even better)

ﺩﻱ - ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ - ﺃﻛﺘﺮ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺑﺘﻮﺟﻊ !
ﺃﻛﺘﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ ﻭﺍﻟﺨﻮﻑ ﻭﻗﻠﻖ
ﺍﻟﺨﺮﻭﺝ ﻣﻦ ﻣﺠﺎﻝ ﺭﻋﺎﻳﺘﻚ ..
ﺃﻛﺘﺮ ﻣﻦ ﺗﻘﻞ ﺍﻟﻘﻠﺐ ﻭﺍﻟﻐﺮﺑﺔ ..
( pain. )
..
ﻋﻠﻰ ﻣﺪﻯ ﻳﻮﻣﻴﻦ ﺃﻧﺎ ﺑﻘﻮﻝ " ﻧﻔﺲ
ﻗﺪﺭ ﺍﻟﻐﺮﺑﺔ ﺍﻟﻠﻲ ﺑﺤﺴﻪ ﻓﻲ
ﻣﻜﺎﻧﻲ / ﺍﻟﺒﻴﺖ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ "
ﻭﻣﺎﻛﻨﺘﺶ ﻓﺎﻫﻤﺔ ﻗﺪ ﺍﻳﻪ ﺟﻤﻠﺔ
ﺯﻱ ﺩﻱ ﺑﺒﺴﺎﻃﺘﻬﺎ ﺑﺘﻠﺨﺺ ﻛﻞ
ﺷﻲﺀ ..
ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺇﻧﻲ ﻣﺘﻐﺮﺑﺔ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﻧﻲ ..
ﻭﻛﻞ ﺍﻷﺭﺽ / ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺳﻮﺍﺀ ..

( travelling is not hard - any more , not that complicated , it's more comfortable to feel like a stranger where you really are ; than to feel it in your lifetime bedroom under your own sheets, )

ﺍﻟﻮﺣﺸﺔ ﺃﻟﺘﻬﻤﺖ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ .. ﻓﻲ
ﻟﻴﻠﺔ ﺷﺘﻮﻳﺔ ﺃﺧﺮ ﺍﻟﺸﻬﺮ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ،
ﺍﺳﺘﻐﻠﺖ ﺍﻟﻈﻼﻡ ﻭﺍﻧﺸﻐﺎﻝ ﺍﻟﻨﺎﺱ
ﺑﺎﻟﺪﻓﺎ ﻭﻏﺮﻗﺖ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ ﻭﻫﻤﺎ
ﻧﺎﻳﻤﻴﻦ

(poetry. symbolic , still a merciful image , i agree )
....

أعتذر عن حالة تأخر الفهم المتدهورة لدي مع الزمن . و المسافات . و اﻷلم .
و لهؤلاء وطأة على الجميع مع اختلاف أثرها .