الخميس، 15 مايو، 2014

شمعة في مهب الريح

مزاجي متقلب جدا..
في أي لحظة ممكن ألمح بطرف عيني مشهد يوجعني.. المشهد هيفضل مستخبي في ذاكرتي لحد اللحظة اللي بتكون مناسبة يهاجم فيها..
ملامحي بتتكرمش وكل حاجة غالية قيمتها بتتبخر..
الوجع صوته عالي بشكل مؤذي،،
 كل حاجة حواليا يتزود صداه.. 



فيزيائيا؛ محتاج مكان واسع علشان تسمع صدى الصوت.. 
إلا الوجع صداه بيزيد وبيضيق الدنيا كلها عليك

ليست هناك تعليقات: