الجمعة، 25 أبريل، 2014

إلى الغاضبة التي لا ترضى..

..إلى ندا

ربما لا تعرفين قدر الألم الذي يعتصر قلبي يوميا.. وربما يكون حضوري مؤذيا..
وربما يملأ الحقد قلبي ولا أعرف..
ربما..
وربما..
وربما..

ولكن المؤكد أنني بشر.. اتألم!
ومن المؤكد -لدي على الأقل- أن الأذى الذي طالك من حضوري لم يكن مقصودا..
..

ربنا يطيب قلبك من الأذى
:)

هناك تعليقان (2):

ندا يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
ندا يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.