الخميس، 30 يناير 2014

:(


أسوأ حاجة في الوحدة؛
اللحظة اللي الألم يستفرد بيك وينهشك في نص الليل

ومافيش حد ينقلك المستشفى!

الجمعة، 24 يناير 2014

في الحلم


كنت لابسة جيبة وبلوزة ملونين!
الشارع كان مشمس وواسع..

بس السما ماكانتش قريبة.

كل الناس لابسة كاكي وبتشتمني علشان هدومي ملونة!

الثلاثاء، 21 يناير 2014

رجاء

فيه مشاعر من وطئتها ما أقدرش احتمل تكرارها مرة كمان.

زي التوهة على بعد خطوات للبيت.. وضياع الطريق من رجلي!

يارب إنت العالم بالحال

الاثنين، 20 يناير 2014

Math is like water. It has a lot of difficult theories, of course, but its basic logic is very simple. Just as water flows from high to low over the shortest possible distance, figures can only flow in one direction. You just have to keep your eye on them for the route to reveal itself. That’s all it takes. You don’t have to do a thing. Just concentrate your attention and keep your eyes open, and the figures make everything clear to you. In this whole, wide world, the only thing that treats me so kindly is math.

السبت، 11 يناير 2014

رعب

..
قررت أخد كل يوم خطوة برا ال"comfort zone" بتاعتي..

ممكن نعيد صياغة الجملة لـــ
(قررت أستعيد اتساع ال"comfort zone" بتاعتي.. )
اللي حصل خلال الثلاث سنين الأخيرة إني بقيت بخاف أكتر من تكرار الوجع.. فبتجمد كل مرة وأقف مكاني.. الخيارات بتنحصر.. الناس اللي عندي حماس أقابلهم بيقلوا.. الأماكن اللي بستريح فيها تقلصت ل "سريري/أوضتي"
عايزة أنام أغلب الوقت لإن النوم آمن..
كابوسية إني أبقى "هناك" تاني.. بتهددني طول الوقت وده اللي مخلي صعب جدا عليا أقوم وأكمل خطو لما أقع..

صحيح بقول إني بقيت كسلانة.. لكن الحقيقة إني خايفة!
أنا خايفة جدا من التهديد بالعودة ل "هناك".. 


الجمعة، 10 يناير 2014

كلام جد!

..
كام مرة كنا بنتكلم وقريبين جدا وبعدين أنا فجأة تحولت لشخص بارد مش قادر/عايز يتكلم؟
..
هاحكي موقف صغير "متكرر"
صديقة عزيزة جدا علي قلبي، كانت بتكلمني في التليفون يوم الصبح، وبعدين بتقولي إن الموقف الفلاني حصل، حالة وفاة، وإنها قالت ساعتها تهوينا إن الوضع ده أيسر كتير من وضعي -أيوه أنا-..
كملنا كلامنا عادي وخلصنا المكالمة
..
طيب الكلام ضايقني طبعا، لكن مع فهمي الكامل لنواياها الحسنة، وإدراكي إن فعلا وضعي أنا أصعب وأعقد كتير.. يمكن لو كنت أنا نفسي حاضرة كنت هاقول نفس الكلام!
لكن
تفتكر/ي الموقف كله ما ألمنيش؟
اتألمت.. بشدة
ومن غير غضب
في اللحظة دي وللأسباب اللي قلتها فوق أنا مازعلتش كنت بس محتاجة مساحة أخد جنب لحد ما الألم يخف شوية وأقدر أرجع أتكلم معاها تاني بنفس السلاسة.. وقد كان!
..
الوقت اللي هاخده قد ايه.. ماعرفش
لكني عارفة إن كل ما الألم كان أشد كل ما هاخد وقت أطول..
البعض بيبقى شايف إن المصارحة في اللحظات دي أنسب تصرف.. لكني مابعرفش أعمل ده.. لإني هاضطر أقول كلام مؤذي وأسمع كلام مؤذي.. وأنا أصلا من الأول فاهمة إن النوايا طيبة.. وفي الأخر هارجع تاني أطلب وقت لواحدي -بعيدا عن الصديق/ة دي تحديدا-.. 
..
الفكرة بقى إن السيناريو ده بيتكرر بتنويعات مختلفة، الأشخاص اللي بيقبلوا أختفائي وحاجتي لمداواة نفسي بعيد هما اللي علاقتنا بتستمر لسنين طويلة.. جدا
الأشخاص اللي مش بيقبلوا خفوتي ده.. هما اللي مابعرفش أحافظ على علاقتي بيهم!


حاول/ي ماتكونش من المجموعة التانية 

حاول/ي

حاول/ي

الأحد، 5 يناير 2014

نسيان إجباري

بهتت ألوان ذكرياتي وأختفت منها الأصوات
ربما.. كل ما ينبغي الآن
هو التمدد في إنتظار التخدير
سيستأصل الجراح بعض الأنسجة المهترئة
-كشريط فيديو معضوض-
استهلكتها بفرط تكراري لمشاهد جمعتنا

عنه..

أحمد* قال إن دي مش حاجة وحشة قوي؛ لإن الموضوع كده اتقفل!
الدموع في عيوني كانت بتقول "القفلة دي تعيسة"
..
النص التاني من يوم الخميس كانت روحه حاضرة معايا بشدة!
الوقت القصير ع القهوة لواحدي مستنية وبقرا ساراماجو..
أول دوسة ع بدال عجلة محمد لإنها كبيرة قوي عليا.. زي أول مرة أجرب عجلته زمان -أنا قزعة من زمان-
وفي المسرح.. وسط كل الناس اللي أعرفهم أبويا كان هايبقى أكتر حد يتحمس ييجي حفلة لغالية بنعلي.. ولدواعي الحنين كان فيه كرسي فاضي جنبي!! اللحظة اللي قعدنا نغني فيها "ألف ليلة وليلة" أنا ونهى :)
ساعتها حسيتني بنت أبويا جدا.. يعني طريقة الحياة دي والإختيارات.. كنت بقول لنهى من شوية هو بس الحجاب كان هايعمل بينا خلاف كبير.. غير كده ف أغلب تفاصيل حياتي بتقول اني بنته قوي!
وإنه معايا قوي كمان..
..
القفلة دي تعيسة..
الحياة سلسلة من اختيارات صعبة وتعيسة.. 

ــــــــــــــ
*ملاكي الحارس

الجمعة، 3 يناير 2014

بروفة


يوما ما سأبكيك
-كما يبكي الناس موتاهم-
سأعيد اكتشاف غيابك بعد استيقاظي
فأهتز من شدة الألم المكبوت داخلي
وتتساقط الدموع

حتى ذلك اليوم
كل يومين أو ثلاثة ستطفر دمعاتي..
فأسرع في اخفاء الذكرى

الأربعاء، 1 يناير 2014

واقعية


أنا هشة جدا للحد الذي يمنعني من استجداء الراحلين
بالبقاء قليلاً
..

فمهما طال بقائهم
سيظل حضورًا عابرًا