الخميس، 21 نوفمبر 2013

في تعريف الذكريات

اللحظات الطيبة جدا بيننا..

تلك التي استوحشها كثيرا

ولكني لا أرغب تكرارها مع أخرين


لذلك..

ستظل وحيدة

-مثلي تماما-

في تلك البقعة الدافئة/المنيرة من ذاكرتي

السبت، 16 نوفمبر 2013

ملاكي -الطيب- الحارس..

مكالمة تليفون:
- ايه أخبار الأميرة؟
- مين؟!
- أقصد إنتِ .. أخبارك ايه؟!    
- آه.. احم.. الحمد لله تمام
...
...
- مش عايزة أي حاجة؟
- لا شكرا تسلملي
- بجد يعني أي حاجة .. أنا موجود
- تسلملي والله.. عارفة إنك موجود على طول
- مانا عارف إنك عارفة يا رضوى.. بس يعني أوقات بتنسي!




الأربعاء، 13 نوفمبر 2013

بحاول أضحك على الفراق..

بقول لنفسي إني مش مهتمة!

وإن كده أحسن

وإني -ع الأقل- هاترحم من الضغط العصبي المستمر!


الحقيقة


الوضع ده مؤذي جدا وده بيدفعني للجري بعيد..


من غير مبررات أصلا

أنا ماشية



وخلاص

الأحد، 10 نوفمبر 2013

المعتاد من نوفمبر

كنت أنوي الكتابة عن تلك المرة التي رأيتني فيها في نوفمبر، والمساحات التي يمنحنا إياها الناس من حيواتهم؛ الضيقة جدا على قدر الرعاية التي نرغب في غمرهم بها، الضيقة جدا -ربما- لأن قلوبهم لم تعد تحتمل حبنا غير المشروط ورعايتنا!
تلك المرة التي أكتشفنا فيها معا "أنني أعرف" فاستمتعنا بدفئ الصمت لأن الكلمات أهش من حمل ما نشعر به!
..
 والولد الذي مات فظللت كل هذه السنوات أحمل جثمانه بقلبي وأبحث عن ضحكة عيون تشبهه، الجثمان الذي فوجئت به ذلك المساء من فبراير عندما شقت قلبي لمعة "سافوريا" وأنا بزهرة البستان أشرب القهوة مع أصدقاء في إنتظار عرض مسرحي عن أخر أيام طفل تقتله اللوكيميا كما فعلت بصاحبي..
تلك الليلة التي كانت -بما حدث في بورسعيد- امتداد للعتمة التي تكونت بقلبي -قبل أربعة أشهر- وأنا أشاهد على الشاشة الصغيرة في متجر الأنتيكات مايحدث على بعد كيلومترات قليلة من قتل مجنون!!
..
وعن بقعة الدماء على الأسفلت التي لا أذكر من كل ماحدث سواها!
..
عن كل مرات التي أبتلعني فيها فقدان الأمل ثم عاد ليتقيئني حتى تظل هناك فرصة لابتلاع جديد!
..
كنت أنوي الكتابة عن كل هذا وأكثر ولكني هشة جدا هذه الأيام..
هشة جدا بما يكفي لتصرف ينم عن انعدام ذوق -معتاد- أن يهشمني لألاف القطع!


السبت، 9 نوفمبر 2013

تكرار يفيد التوكيد!

بعدما سهرت الليلة بأكملها مع الفتاة التي تفهم أبعاد كل كلمة أقولها..
وبعدما استعدنا الشغف القديم/الجديد..

طوال أربعة ساعات من النوم كنت أبحث فيها عن الPrinciple axes* لبهجة الحياة، حيث لا طاقة هناك تستهلك في اتجاه أخر غير الهدف، حيث كل شيء ملون جدا.. وكل إيقاع صالح للرقص!
..
و "كل البشر فرحانين"

تلك اللحظة التي كان عليَّ أن أهتف فيها "وجدتها".. لكنني بكل نشوة المعرفة هتفت
"بحبك"



ــــــــــــ
* أعرف جيدا أنك لن تفهم تعقيدات الفيزياء ولكني ستكفيني دائما ابتسامتك التي تستقبل بها كلماتي عما أحب :)

الثلاثاء، 5 نوفمبر 2013

جحود

..
الأعزاء..
الذين يغمرونك بالرعاية!
ستغيب عنهم تلك الوحدة اللامرئية التي تعتصر عنقك.. فتمنع عن صدرك الهواء!

بشأنهم..
ستظل تتسأل طويلا!

أيهما أرحم..
غيابك التام واعتزالهم..
أم حضورك البارد المزرق المختنق؟!


الجمعة، 1 نوفمبر 2013

للتوثيق

صبح بارد..
صوت جاري "ربنا يحافظ عليكي"
السكينة بين السلطان حسن والرفاعي
..


طلب الطعمية السخن!
الشاي بالنعناع والقهوة المضبوطة وشعاع الشمس اللي اخترق أغصان الشجرة ونور وشك بحنو!

عبورنا الرفاعي!
وأول خطوة سوا لساحة النور!
 صوت د. هبة.. وبركة الجمعة!

ثم حضن البنت الطيبة جدا جدا!
والرفقة الطيبة!