السبت، 5 أكتوبر، 2013

هيستيريا أقل

أول امبارح كنا بنتكلم أثناء التمشية عن الأمهات الهستيريات.. حسين كان بيعلق على إني تحررت من حاجات كتير بعد وفاة ماما وده بشكل كبير حقيقي جدا!

أمي كانت حاجز قدام حاجات كتير تجاوزتها بموتها.. لكنها ماكانتش أبدا بتتصرف بهستيريا تجاه اختياراتي!

كنت بقول أني أقرب ما أكون لشخص عقلاني بينبذ كتير من أحكام المجتمع ومش بيحترمها! دي حاجة في الأصل سببها تربية بابا ليا .. بمرور الوقت فيه حاجات كنت بحترم وجهة نظر ماما ليها.. كمان بعد موتها كان فيه سيل من الخذلان في دايرتين قريبين جدا مني وده خلاني أرجع لوجهة نظري إن "فاكس كل حاجة بقى.."

كنت بفكر ايه أكتر حاجة أتغيرت خلال الأربع سنين الأخيرة، أفتكرت شوية حاجات مثلا:

رجعت ألبس النظارة وتوقفت بشكل كبير عن استخدام العدسات اللاصقة!

بطلت اشتري أي حاجة بكعب عالي، خلال السنة اللي فاتت انا فضلت أخرج كل يوم بالكوتشي حتى لو مش هايليق على هدومي ومؤخرا بقالي شهر ونص باستخدك صندل سبورتيف على شراب سبورتيف برضه..
بقيت بلبس هدوم مريحة جدا وشبهي.. مش لبس بنات ده :D
بقيت بقعد في البيت أوقات أطول كتير.. واكتشف إني شخص بيتوتي.. آه والله دي بالذات صدمتني ف نفسي!!

بقيت عارفة أنا عايزة ايه من غير الدخول في خناقة ايه علاقة الكلام ده بشغلك.. وده فرق كتير مثلا بقيت بحضر امسيات وندوات أقل كتير من الأول.. بقيت بفضل أروح مكان مفتوح عن قعدة الكافيهات والقهاوي.. لسه بحب التمشيات بشدة خصوصا لو مع شخص واحد أو أتنين بالكتير!

اكتشفت إني بحب أكتوبر جدا..

بحب الأشغال اليدوية جدا..

بحب الألوان جدا..

بحب السما جدا جدا..

هناك 3 تعليقات:

راء يقول...

وانا بحبك جداً :)

Don Kejota يقول...

ولسه !

شوية بشوية هتلاقي الدنيا كلها بتفتح قدامك والأرض هتطلع برتقان من خطوتك

اديها كمان حرية :)

Muhammad يقول...

بقى البيتوتية تصدم يا خلق هوه !
يا مين يحكّمنى ع البيات الشتوى :D