الأحد، 14 يوليو، 2013

مقتبس!


أول ما وقعت عليه عيناي من الشرفة كان مئذنة الأزهر ذات الرأسين، و تذكرتك في الحال، وأيادينا تمسك بالورقة فئة الخمسين قرش و أنت تشير للجامع المطبوع عليها و تخبرني قصة بناء الأزهر، و سبب تسميته

و حين رأيت المئذنة ذات الرأس الناقص بكيت، أدركت أني كبيرة بما يكفي و أن رجلاً -هو أنت- كان ينبغى أن يصعد هنا مع طفلة علمها الكثير عن مآذن الجوامع و تاريخها.. و لكنه غير موجود.


هناك تعليقان (2):

سوبيا يقول...

الرسائل تصل

Radwa يقول...

في اللحظة دي من حياتي.. مابقتش متأكدة قوي من ده
للأسف