الجمعة، 12 يوليو، 2013

ابعتلي جواب

مشهد:
الإسبوع اللي فات كنت بروق في المكتبة علشان أنقل الكتب اللي ف أوضتي..
(هو النمطي إن الكتب تبقى كلها موجودة ف مكان واحد واللي هو المكتبة لإن مافيش كتب غير بتوعي ف البيت دلوقتي، أنا مابعرفش دايما انفذ ده، ف جزء بيتراكم في أوضتي مهما حاولت.. يعني دلوقتي مثلا بعد ما الدنيا فضيت في الأوضة بقى فيها مايوازي 15 كتاب مثلا.. عموما ده إنجاز برضه)

أنا كنت قلتلك إن الرف كان فيه شرايط كاسيت، وإني لاقيت مجموعة الكلاسيكيات اللي هي الأقرب لقلبي خصوصا طول سنين المراهقة!
لاقيت كمان مجموعة كبيرة من الصور والجوابات، بين بابا وماما وبين ماما وخالو
المجموعة دي في الفترة 82-83 تقريبا

ماقريتهمش كلهم رغم إني ناوية..
لكن العينات العشوائية اللي قريتها بجانب إن فيه حنية مذهلة خلتني عايزة أطبطب عليهم
:)
 فيه كذا واحد أمي موقعاهم بــــ "زوجتك إلى الأبد"

الدموع ملت عيوني.. Now it all makes sense!!

هناك تعليقان (2):

نهى جمال يقول...

بعيدا عن فكرة شرايط الكاسيت ( اللي افتكر زمان كانوا أهلي اما كنا في السفر بيبعتوا لتيتي اللي عايزين يقولوه ويخلونا نتكلم حاجه ليها عشان مابتعرفش تقرأ )

الفكرة ديه مزهلة في حفظ النبرة والكلام وكدهون

وانا بحب الجوابات الخط بيربط بين الناس بشكل حميمي ..

وردة لقلبك :)

Radwa يقول...

:)
بوسة لقلبك يا حلوة
:*