الأحد، 26 مايو، 2013

وهكذا..



مر نظري على وجهك..
تعرفتك ولكن شيئا كنت أظنه مايزال بقلبي لم يحركني!
مسرعة كان على العودة للمنزل وحزم اشيائي للسفر..



هذا مشهد ملائما لظهور


(النهاية)



هناك 3 تعليقات:

Muhammad يقول...

:(

Radwa يقول...

لا خالص على فكرة
:D
أوسع ابتسامة ممكنة
أنا مبسوط جدا.. جدا

Muhammad يقول...

:D