السبت، 13 أبريل، 2013

ضفيرة

ريحة حريق، أفصل كل فيش الكهربا.. و أرجع لمكتبي أكتشف إنها زادت.. أبص للكمبيوتر .. شغال اهه و مابيطلعش دخان!!/ أنا قلبي قسي.. آه لما شفت البنت الصغيرة مفزوعة و بتجري ف الشارع ماجاش ف بالي إني عايزة أخدها ف حضني و أقولها إن كل حاجة هاتبقى كويسة../مانا عارفة إن مافيش أي حاجة هاتبقى كويسة ولا حاجة.. يبقى لازمته أيه الكذب بقى!!/ كل اللي كنت بفكر فيه و الدخان بيتطلع بكثافة للسما إني مابحبش ريحة الحريق!!/ مافيش خساير بشرية

فيه خساير بشرية/ فيه حاجة.. جسم ملفوف بقماش و غرقان دم/ أنا مش عارفة أبتسم.. كده أريح/ دلوقتي هايموت!!/ لا لسه شوية

رجلي بتوجعني../أنا قصيرة.. تخينة بس قصيرة يعني شوال زي ده ممكن يكفي الجثة لو اتقطعت رجلي من عند الركبة!!/ اليوم لسه في أوله ممكن حاجات حلوة تحصل../أنا بحب شغلي... حتى مع الإحساس اللي ملازمني طول الوقت بالتقصير/ أنا تعبت..


مابقتش بحب صوت درويش.. بحس إني عايزة أعيط!/ السواق بيبصلي باستغراب، شكله سامع صوت المزيكا ف ودني و علشان كده علىَ صوت القرأن/ أتنين رجالة بيتخانقو على ركنة العربية.. صاحبتي كان عندها حق لما قالت الرجالة عيال طوال/ أنا تعبت/ البوابة لسه شكلها حلو بس من تحت قرب الأرض.. الصدا بدأ ياكلها


القهوة فارت/ الصداع؛ شوية دموع تجاهلتهم عن عمد.. فبيطاردوني علشان ياخدوا بتارهم/ أنا تعبت/ المزيكا حلوة/ عايزة أسافر كاترين/ أنا مابحبش الشغل

القهوة فارت تاني بس هاشربها/ نسيت أحط سكر!

ليست هناك تعليقات: