الثلاثاء، 26 مارس 2013

الحبّ دوماً متبادل!!

- هانا وار : 
"الحبّ دوماً متبادل" قال لاكان. هل ما زال ذلك صحيحا في وقتنا الرّاهن؟ وماذا يعني ذلك"؟
- جاك ألين ميلير :
"تُعاد هذه المقولة مرّة تلو الأخرى دون أن تفهم أو أنّها تفهم على نحو معكوس. لا تعني المقولة بأنّه يكفي أن تحبّ شخصا ما حتّى يبادلك الحبّ هو بالتّالي أيضا. إنّ ذلك سخيف وغير معقول. إنّما تعني المقولة : "إن كنت أحبّك، فذلك لأنك جدير بأن تُحبّ. نعم أنا هو من يحبّ، إلا أنك أنت أيضا مرتبط بذلك، ذلك أن هنالك شيئا ما بك يجعلني أحبّك. إنّه متبادل لأنّ هنالك الذّهاب والإيّاب : إن حبّي لك هو الأثر العائد لسبب الحبّ الذي تشكلْهُ أنت بالنّسبة إليّ. على هذا النّحو أنت متورّط. حبّي لك هو ليس شأني أنا فحسب وإنّما هو شأنك أنت أيضا. حبّي لك يقول شيئا عنك ربّما تجهله أنت بنفسك". إن ذلك لا يضمن حتّى، أن يُستجاب حبّ شخص معين بحبّ الطّرف الآخر: عندما يحصل ذلك يكون الأمر على الدّوام ضربا من الأعاجيب، ولا يمكن حسبان هذا الأمر مسبقا".

هناك تعليق واحد:

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

هذا كلامٌ يحتاج لكلام كثير :)
ولا طاقة لي على الكلام اليوم :)
.
لكن .. خير يعني ..

خير إن شاء الله :)