الاثنين، 18 فبراير، 2013

تكرار

أقول، ربما لو أدركت هذا المرار الذي يحرق صدري لتوقفت !
لكنك تكررها بتلقائية تفسد محاولاتي في إلتماس عذر..
أقول أن الأمر ليس شخصي، هو لا يربط بين سلوكه و تلك الحادث، و لكني كما تعرف لا أتقن الكذب. وأعرف جيدا -من خبرات سابقة- أن طلبا صريحا و مذيلا بأسباب تفصيلية لا يستحق التكرار!

أردد لنفسي "هذه الثمرة فاسدة.. " ولا أتمكن من قذفها بكل قوة للبعيد..


أتشاغل بالبحث عن إجابة لسؤال قديم:

متى سيتوقف هذا الآلم عن مهاجمتي؟

ليست هناك تعليقات: