الأربعاء، 16 يناير، 2013

الأهبل!


ولاحظ أقاربي الطفل الذي يكتب في الزرقة بإصبعه، ويكلّم نفسه، فلقبوني ب"أهبل" و"فرخ أهبل". السلطات السحرية التي يمارسها الاسم على المسمى فظيعة.
ليست المسألة أن هناك "شيئا" أو "شخصا" يسميه أقاربي "الأهبل"، لا! بالعكس، يتم خلق شخص "أهبل" في داخل حسين الحقيقي، هوية بلهاء، يوحون لي بأنني "أهبل"، فأصير كمان يوحون لي. الأهبل موجود داخل الكلمة نفسها، ويدخل إلى "أذني"، ومن هناك يسري إلى قلبي، ويستيقظ في جسد ذهني دخيل، بعثه دخلاء على عالمي.

حسين البرغوثي
الضوء الأزرق

ليست هناك تعليقات: