الأربعاء، 14 نوفمبر 2012

المحظوظ

أنظر للبنت الجميلة و أقول:
من يأمن الزيت عند الطهو
ليد الولد التي تعصر يد البنت و أقول:
سيفترقان من أجل حجرة الصالون
للشبابيك المغلقة و أقول:
يتشاجر الأزواج بالداخل
و العربات التي تنثر الطين على ملابسي
ستصطدم حتماً

آهاهاها أههها
أنا الذي لست أملأ أنبوبة البوتاجاز
و ليس علي أن أحمي زوجة
و "الكونج فو" توشك أن تكون شعبية
( لا بد للمسؤولين أن يمنعوا
هذه اللعبة القذرو بآية وسيلة)
و لست مضطرا أن أضاجعها ليلة الخميس
أو أهديها زجاجة كولونيا
و لا أشتري كتابا جديدا
( هل ضروري للشاعر
، يا إخوتي،
أن يعرف معنى الهيرمونطيقا؟!)

آهاهاها أههها
أنا الذي ليس لي طفل
يبلل مكان فمي على الوسادة
و يرضع ثديي زوجتي
و يجول قصائدي إلى مراكب.
ـــــــــــ
عماد أبو صالح

ليست هناك تعليقات: