الثلاثاء، 30 أكتوبر، 2012

مبعثرات..

ثلاثة مسودات لردي على خطابه. ثلاث مسودات لرد لن يكتمل. لإفلاسي من حياد يمكنني من إنهاء حكاية عن فتاة اعتاد الرجال تقبيل يدها..

جرح في القلب تفتحه نظرة "الرجل" اللامبالية.. رعشة باردة تعبر عامودي الفقري و أعجز عن تغيير مجال بصري بأخر يخلو منه..

فنجان القهوة الرابع يناديني لأحرز رقما قياسيا جديدا في الزمن الفاصل بين أخر رشفة باردة و لسعة شفاة "وش" فنجان جديد..

مكالمة هاتفية محبوسة في هاتفي.. فقدت رقم هاتفه بطيش -أمسى معتادا- تتفتت كلماتها ملوثة أوراقي فأخطئ قراءة المعادلات..

ابتسامة أمنحهاني عبر مرآتي، و أتجاهل بقعة سوداء تلطخ ثنيتي بسبب قائمة ما ينبغي عمله المكتوبة على سطح المرآة..

أوراق بحثية ينبغي قراءتها، كتب تنتظر مراجعتي استعدادا للمناقشة، دفتر تشتاق أوراقه لألواني و آخر يشعر بالوحدة و يؤنب نظرتي الخاطفة له كل صباح..

خيوطي الملونة -الوحيدة- التي امنحها اهتمامي الكامل مدعية احتياجي لحافظة حاسب جديدة اغزلها بإبرة واحدة.. فتتخابث الخيوط و تضاعف تشابكها طمعا في المزيد من وقتي المشتت



هناك 4 تعليقات:

S يقول...

جميله جدا رغم لمسة الألم والحزن بها

kimo يقول...

So nice and comes out from a beauty person. Hope you get your needs.
Where are you for long time??

AK يقول...

ربنا معاكى يا رضوى
اشوف وشك على خير

AK يقول...

ربنا معاكى يا رضوى
اشوف وشك على خير