الجمعة، 13 أبريل، 2012

أميرات نيسان المدللات

أخبر آل بيتي أحتياجي للرعاية لإسبوع على الأقل، الحاجة التي أعرف مسبقا صعوبة تلبيتها..
فتخبرني رزان باستعدادها رعايتي لنهار كامل، تأتي من أقصى شمال شرق العاصمة لأقصى جنوب غربها فقط لترعاني!!
تأتي و معها نبات مزهر متسلق، هي تعرف -فيما يبدو- أن أميرات نيسان المدللات يبتهج برؤية الزهور،  خصوصا تلك الصغيرة الوردية التي تنبت في باقات مضمومة..


أميرات نسيان المدللات.. اللاتي يستعن بالإيقاع لحماية بشرتهن من التشقق..  حتى وإن كان إيقاع مرتجل من زقزقة عصافير الغروب و صوت خطواتهن على الأسفلت..
و بالألوان للحفاظ على لمعة العيون، ذلك البريق الذي يخبوا ببطئ مع التعرض المستمر لهواء القاهرة الملوث بكذب أهلها..
**
بعد يومان فقط من اتباع التعليمات..
تنبت في رأسي نباتات مزهرة متسلقة تغريني -باستمرار- بتقليدها في التعلق بكل ما هو أطول عليّ أصل يوما لندف السحاب البيضاء.


ليست هناك تعليقات: