الاثنين، 2 أبريل 2012

خصوصي

أرغب في بث كل طاقتي الإيجابية
و أكتب بها حكاية تطبب الجروح
أجمع كل سعادتي و حبي و آمالي
و أرسلها للقلوب المتصله بقلبي

رغم طول عشرة
أنا لم أفهم الإكتئاب بعد
أعرف عنه الكثير
أختبرت منه الكثير
لكني لا أفهم ابدا

أعرف كل هذا الضيق
كل هذا الوجع
و الحبل الخفي الملتف حول العنق
الرغبة في الصراخ: "أنجدوني"
و نظرة الجميع المندهشة


عدم الرغبة في الإستيقاظ
و النعاس الذي يأكل دقائق العمر
ابتسامات الموت اللعوبة
و الدعوة لتجربة سحر الجاذبية
بالسقوط الحر من النافذة
أو
نعومة ملامسة الشفرة للمعصم
أو
ثلاثة أو ربما أربعة عشرة قرص من شريط المسكن
الموت ذلك العزيز الذي يأبى الحضور
لكنه يتغذي على الحياة
و يترك لنا الفتات


أنا أعرف كل هذا
خصوصا التنهيدات العميقة
و
فقدان الآمل


أنا أرغب في التحول لطاقة
مجموعة معدودة من الفوتونات
تجري في اتجاهات مختلفة
و تصيب -بدقة- قلوب الأعزاء
لتغرس نقاط بيضاء لامعة
تبثهم الآمل
وتأكل حبال الوهم حول أعناقهم



ليست هناك تعليقات: