الأربعاء، 30 نوفمبر، 2011

مورس كود

نقطة نقطة نقطة نقطة
نقطة
نقطة خط
خط


خط خط
نقطة




يبدو أنني تحولت في لحظة ما لشفرة يعجز الجميع عن حلها
و يبدو أنني فقدت المفتاح أيضا
ريح عاتية من الأحداث المتلاحقة تسيرني في حلقة شديدة الضيق و تشبه بنتاً لا أعرفها

ليلا
أتخيل بخار مشروبي الدافئ بيتا ضيقا يخصني و حدي و بالكاد أشعر داخله بالدفئ
اترك ظهري للبرد حتى يتصلب فلا أحتاج لسند
أذوب مخاوفي بتدقيق في تفاصيل لا أهمية لها
أرتب ما يخصني في الفراغ
أترك متسعا فارغا إلا من سجادة و وسادة لمزيد من الحلم
اخصص مقعد مريح و وحدة إضاءة صفراء لممارسة القراءة
حوض صغير و طاولة للطبخ
و حوائط تنتظر فرشاتي لتلوينها..

صباحا استيقظ من ارتعاشة البرد
أرتدي ملابس لا تخصني
أجمع شعري بعنف
و أذهب لممارسة عمل يعجز عن التعرف علي

هناك تعليقان (2):

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

ما تقولي (شفرة موريس) دي حتى مشهوورة
قووي
......
حلوة البيت اللي بييجي من بخار المشروب الدافئ ده :)
.
على فكرة فيه حاجات كتير لسَّه ما اتكتبتش
.
بخصوص الشفرة، وبخصوص الـ مورس ، وبخصوص أنا مش عارفني أنا تت مني :))


صبـــاحــك رضــا

الست فرويد يقول...

أترك متسعا فارغا إلا من سجادة و وسادة لمزيد من الحلم اخصص مقعد مريح و وحدة إضاءة صفراء لممارسة القراءة حوض صغير و طاولة للطبخ و حوائط تنتظر فرشاتي لتلوينها


رغم وحشة الفراغ التى تفوح من ارجاء نصك / بيتك ، الا ان به تفاصيل كثيرة لا تسعدك رغم جمالها وتميزها ، ربما لانك فقط مللتيها ، وربما لانك ترغبين فى اشياء اخرى بطريقة ملحة تجعلك عاجزة عن ادارك كم انت ثريةو مميزة بتفاصيل فراغك الممتلى عن اخره