الجمعة، 18 نوفمبر، 2011

كشف



كم  من المرات سيفاجأني..
هدوء قاس و غربة شرهة يأكلاني من الداخل لينتصر الفراغ
و يتغلغل.

و أنا دائما تائهة في بحر لا مرئي
أغرق ببطئ
ينقبض صدري فيزداد اتساع الفراغ داخلي

فتاة -مقهورة- داخلي تصرخ بلا أمل
تعبت من الوحدة

ليست هناك تعليقات: