السبت، 4 يونيو، 2011

2 .. فرسان السماء

كان أول لقاء لي بالأسطرلاب، و نموذج للساعة المائية التي كانت موجودة على البوابة الشرقية للجامع الأموي بدمشق
كل شيء كان مجسما .. خرائط العالم التي رسمها العرب .."بحر الظلمات"،، المزولة.
في القاعة المكيفة كان الدليل يشرح و كنت هناك في زمان أخر..
في حضرة فرسان السماء ..
عدت الفتاة الصغيرة التي تشاهد أفلام كارتون عن جاليليو و كبلر و تقرأ سيرة الفارابي و الإدريسي و ابن سينا
..
بنت يتمرد شعرها على قيد الضفائر، و لا تتمكن من الفهم لماذا ينصاع الجميع للأعراف الغبية.

ليست هناك تعليقات: