الأربعاء، 11 مايو 2011

سراب

كلما أقتربت ..
حتى أكاد ألمسه حقيقة بيدي
يختفي ..
لا يبقى سوى عوادم السيارات
و ..
نفير يصم أذناي

ليست هناك تعليقات: