الأحد، 8 مايو، 2011

انعكاس


" انظري جيداً إلىَّ
أنا لست هنا
خيالي مُحكَمً علىّ
كيف تخافين من انعكاسك بعين امرأةٍ لا ترى "
..
المرأة في المرآة
نظراتها ترعبني
تثبت عينيها
و تخبرني أنها ترضى تماما بجثه ..
تشبهني .. و تشبهها
تتلو الحقائق و تفتح توابيت الألم
أفكاري مشعثة
لا أجد ردا
و لا يمكنني الفرار
..
تفاجأني بعد حمام دافئ
تظهر مشوشة ببخار الماء
أظنها أخري .. فابتسم محيية
تغرس نصل الحقيقة بصدري العاري
و تضحك ضحكتها الماجنة
..
ليلا ..
تتلصص على نومي
تهمس ..
"كم هو جميل وريد معصمك"
تشير بطرف عينها لشفرة الحلاقة
..
"لن تجرئي .. "
و تضحك ضحكتها الماجنة
..
صباحا..
تقذف في وجهي كوب ماء
فأتناثر على الأرض
و تتصاعد عشرات الضحكات الماجنة

اللوحة من عند: Sara Jean Ream

هناك تعليقان (2):

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

..
صباحا..
تقذف في وجهي كوب ماء
فأتناثر على الأرض
و تتصاعد عشرات الضحكات
.
.
.
ما هذه القسوة!

saadebaid يقول...

لا تنصتي اليها، اخبارها كاذب ،و ما تغرسه ليس بنصل الحقيقة، هي تغرس سم الكذب البطئ ، تختار أفكار تحوم في ذهنك ، لكي تظني انها الحقيقة ،ضحكتها الماجنة بها سخرية خافية منك ، لانك تصدقيها، فتهمس اليك لكي تتخلص منك ، فعلا جميل وريد معصمك ، ولكنه لم يخلق للشفرات ، تستفذك لكي تستجيبي ، تلعب عليك لكي تنفذي ما تريده ، فقط تريد ان تسيطر عليك تماما ، تريد روحك التي لم تمتلكها الا بالتخلص منك ،ستستفزك مرات اخري ، هذه المرآةيجب ان تسيطري عليها انت ، يجب ان تجعليها تحبك لا ان تكرهك ، لا تعطيها الاوامر الضاغطة التي تزعجها منك ، فقط أحبيها حتي تحبك ، دوبي عشقا معها حتي تلتئم بك و تعود اليك في دفء حضنك الهاربة منه ، فقط حبيها و سوف تنتهي عن امورها الماكرة