الأحد، 17 أبريل، 2011

شرنقة

حاسة إني جوه كورة خيط صوف زي اللي بتلعب بيها القطط في الصور زمان.
كتلة كبيرة من الخيوط الملخبطة و كل الأطراف لبره، كل ما تحصل حاجة أو حد يقول كلمة أو أنا أفتكر موقف قديم خيط منهم يتشد الغريب بقى أن كلهم متوصلين بقلبي كل واحد متوصل بتعويرة لسه بتنزف مش دايما بتبقى لسه بتوجعني بس شدة الخيط بتخليها توجع..
انا حاسة اني بقيت جرح كبير و مكشوف للهوا
:(
يمكن الاكتشاف ده في حد ذاته هو اللي مخليني بقيت اهدا!
مش عارفه! يمكن علشان انا كده بدأت أفهم انا محتاجة ايه! أخيرا استوعبت :)

فيه خيط أخره اسم بمجرد ما بييجي ف بالي بتوجع .. و فيه خيط أخره الموبايل ده بقى عليه اسامي كتير و رسايل يييييييه
و فيه خيط أخره حضن كل ما بيوحشني .. و واحد أخره صوت ..

و غيره أسم دلع ماحدش بقى بيقولهولي..
أوقات بحس أن فيه زلزال في دماغي لخبط كل الوصلات العصبية على بعض بحس اني كنت قاعدة هنا قريب مع ناس لأ مش دول ناس تانيين بس كنت بقول كلام ... مش أكيد الكلام ده بس كلام شبهه قوي !!
أوقات كمان لما بحاول أفتكر هو ده حصل فعلا و لا لأ بتوه و بنسى هو أنا فين و كنت بقول ايه..
كل ده وأكتر بيحصل جوه الكورة الصوف.
امبارح بس اكتشفت ان المفتاح لفك الخيوط المكعبلة دي في كلمة واحدة بس
خذلان
مش جديدة بس يمكن ..
اخيرا تقبلتها
اخيرا .. مابقتش متضايقة من نفسي انهم خذلوني
اخيرا .. صدقت اني مش هاخذلني

اخيرا .. قبلت ان فيه ناس تانية ممكن اقابلهم في الحياة و يخذلوني برضه
عادي
دلوقتي -علشاني- محتاجة شوية صبر كتيييير
و أمل..
أفك الخيوط المتشبكة و ألفها في كور صغننة أو أضمد بيها جروح لسه بتنزف
و اصبر شوية ..
صحيح هابقى متربطة من كل ناحية بس مش هابقى زي موميا حياتها خلصت و مستنية البعث
هابقى زي دودة جوه شرنقة مستنية الوقت ييجي علشان تخرج و تطير
أنا
م
س
م
ح
ا
ن
ي
الصورة من هنا

هناك تعليق واحد:

ست الحسن يقول...

إيه التدفق الجميييييييييييل ده
خاص جداً

وحاساه جديد
فيه وضوح واكتشافات وحرية

مبسوطة بيه أوي

...