الاثنين، 27 ديسمبر، 2010

في ذكرى ميلاد..

زي ما البنت الصغيرة اللي جريت تستخبى ورا باب الحمام في النادي و مامتها عرفت مكانها من غير ما تدور عليها...
كان نفسي أقولك
"أنا بحبك قوي يا ماما،، هاتي بوسة كده"
..
" بوسيني يا ماما.. لأ بوسيني دلوقتي"

السبت، 25 ديسمبر، 2010

شكر..


أشكر كل من خذلني بغلق هاتفه لحظة احتياجي إليه
أشكر كل من تخاذل عن الرد
أشكر كل من علمني بدأب أن خلف بابه مستنقع من الخذلان سيلوث ايامي فامتنعت عن المحاولة
...



حصيلة اليوم
أربع سيارات أجرة.. أولهم رهبة، و ثانيهم قلق، ثم ضيق منهك .. تلاه ساعة و نصف من الانتظار
و في الرابع نشيج صامت

الثلاثاء، 21 ديسمبر، 2010

أذكر بحزن عميق
يوم صرخت في وجهي :
كيف دخلت حياتي ؟
آه أيها الغريب !
كنت أعرف منذ اللحظات الأولى
انني عابرة سبيل في عمرك
وانني لن املك
إلا الخروج من جناتك
حاملة في فمي إلى الأبد
طعم تفاحك وذكراه ...
أذكر بحزن عميق
انني أحببتك فوق طاقتك على التصديق
وحين تركتك
( آه كيف استطعت أن اتركك ! )
فرحت لانك لم تدر قط
مدى حبي
ولأنك بالتالي لن تتألم
ولن تعرف أبدا أي كوكب
نابض بالحب فارقت !..
فراقك مسمار في قلبي
واسمك نبض شراييني
وذكراك نزفي الداخلي السري
وها أنا أفتقدك
وأذوق طعم دمعي المختلس
في الليل المالح الطويل...
غادة السمان

الثلاثاء، 7 ديسمبر، 2010

بعيد عن العين ..


“In all languages in the world, there’s the same proverb: “What the eyes don’t see, the heart doesn’t grieve over”. Well, I say there isn’t an ounce of truth in it. The further off they are, the closer to the heart are all those feelings we try to repress and forget. If we are in exile, we want to store away every tiny memory of our roots. If we’re far from the person we love, everyone we pass in the street reminds us of them.”

Eleven Minutes,
Paulo Coelho

الخميس، 2 ديسمبر، 2010

أرق

لم يمكنني ليلتها الاستسلام للنوم في فراشي..تحايلت بكل الطرق الممكنة لأجدني صباحا ممدة بأرهاق على الكنبة بغرفة المعيشة، و الليلة التالية حدث نفس الشيء و لكني تحصنت من البرودة بلحاف أمي ذلك الذي أشتريناه سويا في مناسبة ما لا أذكرها الآن،، هكذا أنا هذه الأيام أبحث عن الدعم في الأشياء الصغيرة.. خاتم، أنسيال، روب شتوي خيوطه مشدودة بحكايات ليالي الشتاء أو بطانية أبي التي كانت تحمل رائحته يوما أغلق عيني و ألمسها بخدي بحثا عن موضع ل يده..