الجمعة، 23 أكتوبر، 2009

أيام الإبيضاض الأربعة

خلال الأيام السابقة
ظل شريط الأحداث يدور برأسي كلما انشغلت عنها,
تدمع عيناي لتذكر التفاصيل الصغيرة جدا.
...
أربعة أيام عشتها في الفؤاد, أربعة مريرة, قلقها من نوع خاص,
أربعة أيام فقط,...
في نهاية الأخير, رجعت للبيت و أنا أعرف جيدا "غدا أول أيام مرحلة جديدة",
أربعة أيام كالمخاض
أنتهت برحيلها من عالمي في رداء أبيض و ابتسامة رائقة
و تحرري من القلق الذي لازمني خمسة عشر عاما
...
أربعة مريرة
علمتني الكثير عن نفسي
و عن موقفي منهم جميعا
...
لم تخبرني الفراشات أن الخروج من الشرنقة صعب هكذا
و لم تعلمني الساحرات أن منتصف الطريق موجع هكذا
علمتني -هي- أن الحب لا مقابل له و لا مفر منه
...
اليوم كطفلة عليها الذهاب للمدرسة وحدها,
أخرج من منزلي كل يوم للعمل,
أتقوت بابتسامة من الذاكرة
و وصية كانت أخر حديثنا

هناك تعليقان (2):

ست الحسن يقول...

الله
حلوة أوي يا رضوى
وحساسة جداً
طلعتي الدموع ف عنية

الخروج من البيضة عمره ما كان سهل
ودايماً بيحصل على فترات
من بيضة صغيرة لبيضة أكبر لبيضة أكبر
لحد مانوصل لآخر نقطة ممكن نوصلها
وساعتها الساعة بتقف
وبنتحرر
بنروح لربنا

غير معرف يقول...

الله عليكوا انتوا الاتنيبن ....صح ياغاده حلوة قوى