السبت، 15 أغسطس، 2009

أحلام. . . جديدة


تعلمت عن نفسي بعد عشرة طويلة ان أحلامي صادقة, ليست رؤى بل مجرد أحلام, أرى فيها ما يحاول عقلي الواعي أن يخفيه بدعوى العقلانية و. . . أشياء أخرى
في الليالي الأخيرة ؛ رأيت . .
  • . . .هما يعبثان بي كما لم يفعل أحد قط.
  • . . .ه يتأخر في موعد تلو الأخر كما أعتاد ان يفعل و اعتدتُ التماس الأعذار
  • . . .ها تعاملني بود و دفئ و تحتضني بحنان لم يعد غيرها يملكه هذه الأيام
  • . . .ه ينتظرني بصبر و يعاملني بلطف, يلعب معي بطيارة ورقية صممناها معا واخترت ألونها

الأن و أنا في كامل يقظتي اتخذ قرارات بعضها مؤلم:
لن أعود لذلك المنزل مرة اخرى, لن انتظر أحد, لن احاول منع نفسي الارتماء في مجالها الدافئ, احتاج لفترة راحة و بداية جديدة مشرقة.
شكرا لكل هؤلاء الأشخاص الذين يصنعون عالمي من دفء و محبة و ألم .

هناك تعليق واحد:

Shimaa يقول...

الأستاذة الفاضلة: رضوى.
صاحبة مدونة: أحلام أميرة
" تحية طيبة" وبعد..
اعتذر عن الخروج من موضوع التدوينة، لقد أرسلت لك رسالة عبر البريد الإلكتروني تتعلق باستمارة استقصاء بيانات عن المدونات المصرية تشتمل على البيانات التي تساعدك على الإجابة عن الاستمارة.
أرجو الاهتمام والرد سريعا.
تحياتي وتقديري.
شيماء إسماعيل
باحثة بالماجستير- كلية الآداب جامعة القاهرة.