السبت، 30 أغسطس، 2008

ما بتعلمش


يقترب و يحتل حيز كبير من الفراغ حولي
اتنفسه بدلا من الهواء
حدسي ينبئني هو المستقبل المنتظر
فجأة يصمت كل صوت و لا اسمع سوى صوته
يناديني ...كما النداهه
استسلم بلا رغبه في المقاومة لا بل اعدو تجاه الصوت
يتدخل عقلي محاولا منطقة الوضع

يخرج بنتيجه واحده "ما بتعلمش"

الأربعاء، 27 أغسطس، 2008

كلمات

يخــبرنـي أنـــي تحـفتـــه
وأســـاوي آلاف الـنجــمات
وبأني كنز وبــــأني أجمل مــا شـــاهـــد مــن لوحــات
يروي أشياء تدوخـــني تنسيني المرقص والخطوات
كلمات تقلب تاريخـــي تجعلني امــرأة في لحظات

الخميس، 21 أغسطس، 2008

بحبك

مش عارف اذا كان الحق عليي لما زعلتي
بس اكيد انوا قلبي بعدو معك
عقلي و روحي بعدو معك

مش عارف اذا كان الحق عليي لما دمعتي
بس اكيد انو عمري تلون معك
حياتي و عمري جنو معك

مش عارف اذا كان الحق عليي لما تركتي
بس اكيد انو قلبي خدته معك
حياتي و عمري اهنى معك
احلى معك
و الله معك
عقلي و روحي جنو معك
.
.
.
بحبك

من البوم خطيرة
شربل روحانا
غناء نادر خوري
****
هامش
على الجانب الأخر يرن هاتفه و لا يرد
اقلق بلا سبب منطقي
بعد ساعتين احاول مرة اخرى
يأتيني صوته فرحا
ايييييه
مابتردش ليه قلقتني
ماهو التليفون كان في الlocker
طب ها طمني عملت ايه في الامتحان
لسه خارج حالا اهه جبت score....
كده لازم نحتفل
اكيد
خلاص هاكلمك تاني علشان نرتب
تغمرني السعادة

الجمعة، 15 أغسطس، 2008

سؤال


هو احنا و احنا عايشين المفروض نعرف كل حاجه كل حاجه بتحصل ليه
احنا ليه بنحب نعمل كده
و ليه عملنا ده
و ليه مش مستريحين لده
و ليه بنحب ده
و ليه خايفين من ده
لازم يبقى عندنا وعي بكل حاجه
و لا نعيشها زي ما كنا عايشينها اطفال صغننين
بنفرح و نزعل و نندهش و نخاف و نتحمس و نحلم
من غير ما نسأل نفسنا عن السبب و لا عن امكانية تحقيق الحلم

***
حبك علمنى اني اطير لفوق من غير ما ابص لتحت

الخميس، 14 أغسطس، 2008

صمت


لما بنحب بنبقى عايزين نجيب للي بنحبه الدنيا كلها
و مش بنبقى مستنين في المقابل غير الفهم
***
متى بالضبط رفعت راياتي البيض
لا أدري
اتسائل كيف جعلت امرأة مثلي تطيع بلا رغبه في النقاش
اراقبني مستسلمه و سعيدة كذلك
***
في محاوله -ادرك فشلها من قبل البداية- لمعرفه سر ضيقه استدرجه في الحديث
"نعم اعلم جيدا لن تقول سوى ما تريد ان تقوله "
في البدء كنت منشرحه الصدر باسمه اضحك بصوت مرتفع
يهذب شظايا الكلمات فتجرح حنجرته حرصا علي
يجيد المرار بقلبه التسلل , يعتريني الهم خلال وقت قصير
اصمت مقاومة تغير صوتي
.
.
.
يطول صمتي

الثلاثاء، 5 أغسطس، 2008

العجمي ....

دايما صوت فيروز بيفكرني باسكندرية
زمان مرة رحنا اسكندرية رحلة و رجعنا في نفس اليوم كان معانا ناس كتير قوى من جيرانا فاكره كويس و احنا راجعين في الاتوبيس قعدت انا و واحد من جيرانا في اخر الاتوبيس و السواق فضل طول الطريق مشغل اغاني فيروز و ماكانش جايلنا نوم و فضلنا نغني معاها لحد ما وصلنا
.
.
.
بس بيتهيئلي صوت فيروز بيفكرني باسكندرية تانيه غير اللي شفتها في الرحله دي
بيفكرني بفيلا في العجمي صيفنا فيها زمان
فاكره الفرانده الكبيرة اللي بتطل على جنينه جميله و اللي لسه لحد النهارده محتفظه بصورتي و بابا فيها
و فاكرة اوضتي انا و اختي اللي كانت بتطل على جنينه صغننه طول الوقت غرقانه ميه فا الناموس كان بيتسلى علينا تمام على خلفيه من صوت الضفادع طول الليل
فاكره يوم ما مارضيتش انزل الميه علشان البحر فيه صنخور و ده طبعا كائن شكله وحش جدا و بيخوف البنات الصغننين اللي قدي بعدها عرفت ان صنخور ده ما هو الا صخور و اني سمعتها من بابا و هو بيكلم حد من الجيران و بيقوله ان فيه منطقه فيها صخور بلاش ينزل ولاده يلعبوا فيها
و فاكره جيرانا اللي كانوا كتيييييييييييييييييييييير قوي لدرجه اننا مرة و احنا بنلعب كورتنا نطت في بلكونتهم و دخلنا عندهم علشان نجيبها لقينا سراير في كل حته مترصصين جنب بعض
لدرجة ان كان عندي قناعه لفترة اني لو دخلت الحمام بتاعهم هالاقي فيه سريرين
.
.
.
اما اسكندرية اللي شفتها الشتا اللي فات كانت اسكندرية تانيه خالص
يمكن لانها اول مرة اشوف اسكندرية في الشتا و يمكن لاني ساعتها حسيت اني كبرت لدرجه اني اقدر اروح اسكندرية لواحدي من غير بابا و ماما و من غير حتى ولاد الجيران و عروستي
.
.
.
الاسبوع ده انا رايحه اسكندرية
و حاسه ان اسكندرية المرة دي هاتبقى مختلفه زي مانا حاسه اني رايحالها مختلفه

السبت، 2 أغسطس، 2008

.....

ترفع سماعة الهاتف
تطلب منزله برغم تأكدها من عدم وجود مخلوق بالمنزل فقد غادره اصحابه منذ سنوات بعيدة
مع رنين الهاتف على الجانب الآخر تسقط دمعاتها بمعدل منتظم
و كالعادة لا يرد احد