الجمعة، 31 أكتوبر، 2008

غسان


كنت احاول تعليم الأولاد أن يرسموا تفاحة و موزة تمشيا مع البرنامج الذي اقرته الحكومة السورية, اذ أنني كنت امارس التعليم هناك و كان على ان اتقيد بالكتاب.
و في تلك اللحظة عندما كنت احاول أن ارسم هذين الرسمين على اللوح بأكمل وجه ممكن انتابني شعور بالغربة و الغرابة و عدم الانتماء و أذكر جيدا بأنني شعرت في تلك اللحظة بأن علي أن اقوم بعمل ما اذ ادركت بوضوح قبل ان استطلع وجوه الأطفال الجالسين ورائي بأنه لم يسبق لهم أن شاهدوا تفاحة أو موزة
و بالتالي كانت هذه الأشياء اخر ما يثير أهتمامهم لم يكن هناك ارتباط بينهم و بين هذين الرسمين و في الواقع كانت العلاقة بين احاسيسهم و هذه الرسومك علاقة متوترة لا علاقة جيدة كانت تلك نقطة حاسمة اذ انني اتذكر بوضوح تلك اللحظة بالذات من بين جميع الاحداث التي مرت بحياتي و نتيجة لذلك محوت الرسوم عن اللوح و طلبت من الأطفال ان يرسموا المخيم.

غسان كنفاني

هناك 4 تعليقات:

sabrina يقول...

لم أعرف غسان جيدا الا من فتره قريبه
عندما قرأت له رسائل حبه المشتعل لغادة السمان
ساعتها بس عرفت قد ايه الرجل ده يحوي حنية وعذاب لا نهائين!

FAWEST يقول...

على فكره
غسان كنفانى كتب أحلى قصص أطفال عن فلسطين

رجل من غمار الموالى يقول...

فعلاً
أن تملك قدراً ولو يسيرا من الحس
والعقل والتغكير فى هذا الزمن
تملك قدراً هائلاً من الأحزان

غير معرف يقول...

شدتني مدونة "أحلام أميرة " وبالصدفة وانا ابحث عن اغنية وجيه عزيز وجدت المدونة

وملأت نفسي يقينا أن هناك متذوقون كثر للموسيقى الجميلة والجذابة ، وليس ما هو متاجرة للفن الذي نشهده اليوم في معظم القنوات والمحافل.

على كل

لصاحب/صاحبة مدونة احلام أميرة ، تحياتي


شاعر وكاتب
k.sahab@hotmail.com