الجمعة، 10 أغسطس 2007

اهداء

احساس حلو قوى اني اقعد اتفرج على الصور و الحاجات القديمة بتاعتي
النهارده بدور في علبة كده مليانه ورق و صور علي شوية سي ديهات ماكنتش عارفه اشيلهم فين
لقيت ورقة متنية انا فاكراها كويس
مش فاكرة ايه مناسبتها و لا حتي تاريخها لان مش عليها تاريخ
بس هي ذكري حلوة لاحلي سنه في حياتي
أول سنة في الجامعة
مش هارغي كتير هاسيبكم مع اللي موجود فيها
*******************
بدء الزمن.....
انتشرت الموجات تعدو في الفراغ الكوني
تتمطي تائهة بين أثير الزمان
راحت كل موجة ...
تركب بحرا لتتكسر عند الشاطئ..
أو تركب هواء لتتكسر عند الجدران الصماء
أو تركب الارض لتتكسر في جوفها الملتهب
أو تسكن جسدا كي تحيا بلا انكسار,
كي تبحث عن موجة أخري تتداخل معها
هي في الواقع ليست أخري و إلا ما تداخلت معها و ما قوتها.........
عندما رأيتك ...عندما عرفتك.....
فقط وجدت موجتي ما كانت تبحث عنه
أحيانا أريد أن أقول
و لكننا....غالبا صامتين
لأن المعاني تتمزق على ألسنتنا , و تتشوه بالأحرف المرتبكة ,
دعيني أجرب على ورقة , و لندع أشباح الكلمات تتسلق السطور....ربما.

أقول لك
حتى و لو ذهبت إلي طرف المجرة
سيحمل الأثير نبض قلبك إلي, و نبضي إليك...
هي السيمفونية الكونية رائعة الجمال...
هي نظرية التوحيد التائهة بعقل آينشتين.....
هي لوحة سلفادور متداخلة الألوان ....
هي
أنا و أنت
و لا يهم التاريخ
***************
اضافة لابد منها
وليد نبهني اني ماذكرتش مين اللي كتب الاهداء ده
الاهداء ده كتبتهولي اقرب صديقة ليا
اتعرفنا على بعض في اول سنة في الجامعة
و على فكرة هي البنت الوردية اللي في البوست اللي تحت

هناك 5 تعليقات:

الجحيم يقول...

سيمفونيه

لوحه
متداخلة الالوان
تمزق المعانى

اشباح الكلمات
احرف مرتبكه

معانى وفكره روعه

لبداية الزمان


تحيه رقيقه

اميرة يقول...

ربنا يكرمك يا محمد
انا اضفت ان الكلام مش انا اللي كاتباه
و انه اتكتب و اهدي إلي

كرياكو يقول...

كلمات جميلة اوى
وتشبهات فكرية بتصورالمعنا

غير معرف يقول...

أنا كمان لما بفتكر السنة دى بحس أحاسيس غريبة

ولما بدور فى وسط أوراقى و حجاتى القديمة ...وأجندتى
ما أنت عارفة بقى

فاكرة سنة أولى بكل ما فيها

مش عارفة أقولك أيه
بس شكرا لأن الكلمات دى لسه معاك

الوردية

باسم المليجي يقول...

بالنسبة لي سنة أولى علوم كانت سنة الرعب، بالذات معمل الفيزيا. الحمد لله معظم اصدقائي كانوا مجانين بس محدش فيهم وصل للمرحلة الخطر دي، على فكرة مصير صحبتك إيه دلوقت بعد فيلم الكارتون اللي عملته؟
لو كانت الكلمات دي عندي من كذا سنة كان ممكن أكتب عليها تريقة من هنا للصبح، بس للأسف بعد ما شفت مصير طلبة علوم بقوا بيصعبوا عليا، كفاية اللي هما فيه.