الجمعة، 20 يوليو، 2007

بيت السحيمي............و البردة

امبارح كنا في بيت السحيمي
فجأه لمحتها
-مش دي بردة البوصيري
-اه بيتهيئلي
-لاء هي , انا كنت حافظاها زمااااااااان
و طبعا بدأت احكي من غير ما تسألني
في يوم كنا اجازه علشان المولد النبوي قاعدين انا و ابويا بنتفرج على التلفيزيون و بناكل حلاوة المولد
و بعدين بقلب قناة التلفيزيون لقيت احتفال الاوبرا بالمولد
لحد كده عادي بنات و ولاد كتييير لابسين ابيض في اخضر و بيقولوا ابيات شعر
لقيت بابا بيقول معلهم ايه ده يا بابا انت عارف هما بيقولوا ايه
قالي اه دي بردة البوصيري
كانت اول مرة اسمع الاسم
مين البوصيري ده؟ و يعني ايه بردة؟؟
قالي لو عايزة ممكن انتي كمان تبقي حافظاها استني كده
و لقيته قعد يدعبس في المكتبه بتاعته -اللي لحد النهارده مش عارفه ازاى كان بيعرف مكان الكتب فيها و يطلعها بسهوله-المهم طلع منها كتاب صغير كده و كانت اول مرة اشوف كتاب مكتوب بالعربي و بالانجليزي صفحه كده و صفحه كده وبتفتح من الشمال؛و بعدين قالي انا كل اسبوع هاقرالك صفحه و اعلمك ازاى تقوليهم بالالقاء -صفحه دي يعني من تلات الي اربع ابيات-و الاسبوع اللي بعده تسمعيهم و اعلمك الصفحه اللي بعدها............
يااااااااااااااااااااه كانت ايام

*****************

أمن تذكر جيران بذي سلم

مزجت دمعا جري من مقلة بدم

أم هبت الريح من تلقاء كاظمة

و أومض البرق في الظلماء من إضم

فما لعينيك إن قلت اكففا همتا

و ما لقلبك إن قلت اسنفق يهم

أيحسب الصب أن الحب منكتم

ما بين منسـجم منه و مضطرم

لولا الهوى لم ترق دمعا على طلل

و لا ارقت لذكر البان و العلم

فكيف تنكر حبا بعدما شهدت

به عليك عدول الدمع و السقم

و أثبت الوجد خطي عبرة و ضنى

مثل البهار على خديك و العنم

نعم سرى طيف من اهوى فارقني

و الحب يعترض اللذات بالألم


هناك 3 تعليقات:

أحمد فيصل يقول...

شوفي أيتها المغمورة العظيمة..
البردة بحر جميل.. ومدد طويل.. خيط حب مغزول من السما للأرض للسما مرة أخرى..!
سمعتها بأكثر من كورال وأكثر من صوت وكلما سمعت أحببت.. من الجميلة عايدة الأيوبي (نعم عايدة الأيوبي العصفور اللي طل من الشباك) إلى مسعود كيرتس إلى ياسين التهامي إلى ابنه محمود... إلى الكثير جدا من المنشدين والمشايخ والأحباب حول العالم وعلى مر الزمان.. وربما سمعناها كثيرا قبل أن نولد..!!
آآآآآآه...
مجرد خواطر عاشقة في القصيدة والمكان..
بمناسبة المكان..! لكن يا أستاذة أميرة متى غنوا "البردة" في بيت السحيمي..؟ لقد جئنا أنا وطلبة عندما كانت فرقة باسم المغربي (أهذا كان اسمه..؟)تغني اغنيتها الأولى.. وقيل لنا انها اول فقرات الحفل..
ياللا مش مشكلة.. اعتقد ان المكان نفسه بردة منحوتة على الحجر والقهاوي والمآذن ووجوه الناس..!
دام لنا قلمك...

اميرة يقول...

اولا شكرا لمرورك
ثانيا ماغنوش البردة لكن انا شفت الابيات منحوته على جدران البيت من جوه منحوته بشكل رائع على الخشب
و للحديث بقيه

غير معرف يقول...

مش عارفة أقولك أيه
أعلق على بيت السحيمى و لا عليك ِ ولا على باباكى اللى بيحفظك البردة
بصى أبعتيلى الصور اللى اتصورناها هناك وأنا اعلق
(:
رضوى